إذا توقف الحج 2020…هل ستكون المرة الأولى في التاريخ؟

“حج البيت من إستطاع إليه سبيلا”

الحج خامس ركن من أركان الإسلام الخمسة و هو فرض و واجب على كل كل مسلم منذ أن فرضه الله في العام 9 للهجرة لذلك يجب على المسلم أن يحج إلى بيت الله الحرام مرة واحدة على الأقل بشرط أن يكون في إستطاته فقال الله تعالى في كتابه العزيز وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ﴿١٩٦ البقرة﴾ و قال أيضا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ﴿٩٧ آل عمران﴾صدق الله العظيم. بالإضافة إلى ذلك فإن للحج فضائل كثيرة مثل الحج كفّارة للمعاصي و الذنوب فالحج المبرور يعيد المسلم كما ولدته أمه خالي من الخطايا بعد أن غفر له الله و التقرب لله بالأضاحي و زيادة اللحمة بين جميع المسلمين وغيرها من الفضائل لذلك يحمل مكانة خاصة لدى جميع المسلمين.

إحتمال إلغاء حج 1441 هـ 2020 م

رمضان على الأبواب فمن الواضح أن أزمة تفشي و إنتشار وباء كورونا حول العالم أنه لن يكون هناك أية صلوات في المساجد خوفا من إنتشار العدوى بين الناس و هناك أيضا مخاوف من أن تستمر حالة حظر التجول و التباعد الاجتماعي و الإجراءات الوقائية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية لتأثر أيضا على موسم الحج و في هذا الإطار دعا وزير الحج السعودي الدكتور محمد صالح بن طاهر الدول الإسلامية بالتريث قبل وضع أي خطط لموسم الحج هذا العام حتى تتضح وضع جائحة فيروس الكورونا كما وضح أن أولوية المملكة هي سلامة صحة ضيوف الرحمن.

بالطبع نستطيع أن نتوقع أنه من المحتمل أن يتم إلغاء الحج حفاظا على سلامة العالم من زيادة إنتشار الفيروس خاصة و أن الحج يعتبر أحد أكبر التجمعات البشرية في العالم كل عام و في حال التوقف هل ستكون هذه أول مرة تتوقف فيها مناسك الحج منذ 9 من الهجرة؟ يرى البعض أن توقفها علامة من علامات الساعة أو أنها عقابا من الله و أنه غاضب على البشر بسبب أعمالهم و يحاول البعض إستغلالها سياسيا و يروج أن هذا الفيروس إنتشر كعقاب للسعودية نتيجة ما تشاهده من إنفتاح و هم نفس من كانوا ينتقدوا تشددها أو محافظتها فالجميع يستغل هذا الحادث الجلل لينشر أفكاره حتى و لو آرائهم تتألى على الله عز و جل.

الإجابة قد تكون تكون صادمة للبعض فإذا توقف موسم الحج القادم فلن تكون المرة الأولى على الإطلاق، في الحقيقة لقد توقف الحج تقريبا 40 مرة على مدار التاريخ و لأسباب متعددة ومن ضمنها الأوبئة نستعرضها لكم و نقدمها كدليل أن الله رحم الإنسان من غضبه أكثر من مرة و أن هناك أفعال أسوأ من أي فعل حدث في عصرنا هذا ضد الحرم المكي.

القرامطة

إنشقت عن الدولة الفاطمية دولة كانت عاصمتها هجر (القطيف اليوم) سميت بالدولة القرمطية نسبة إلى مؤسسها . حمدان القرمطي أو أبو طاهر القرمطي و كان يطلق عليهم كلمة القرامطة و توقف الحج للمرة الأولة على أيديهم حيث أنهم هاجموا الحجاج في مكة يوم الثامن من ذو الحجة عام 317 هـ إعتقادا منهم أن الحج من الجاهلية و يشبه عبادة الأصنام، وقف أبو طاهر القرمطي عند باب الكعبة و قال (أجهزوا على الكفار وعبدة الأحجار، ودكوا أركان الكعبة، واقلعوا الحجر الأسود) و بالفعل هجموا على الحجاج الذين تمسكوا بكسوة الكعبة و قتلوا ما يقدر ب 30 ألف من الحجاج و لم يكتفوا بهذا العمل الوحشي و جمعوا 3 آلاف جثة من الحجاج و ألقوهم في بئر زمزم و أقلعوا الحجر الأسود من مكانه و حملوه معم إلى هجر وكانت نتيجة ذلك تعطل الحج لعشرة سنوات متتالية منعاً لهدر المزيد من دماء المسلمين

داء الماشري عام 357 هـ

يذكرنا إنتشار فيروس كورونا بداء الماشري و هو المرض الذي إنتشر بين الحجاج المسلمين عام 357 هـ و هم في طريقهم إلى مكة ذكر هذه الحادثة أبو الفداء الحافظ ابن كثير الدمشقي المعروف ب “إبن الكثير” أنه هذا المرض إنتشر بين الحجاج المسلمين في طريقهم إلى مكة فقتل الكثير منهم و ماتت الإبل من العطش و لم يصل منهم إلى مكة سوى مجموعة صغيرة جدا مات أكثرهم بعد الحج لم يعرفوا وقتها ما هو نوع المرض الذي أصابهم و لكن يرجح أنه كان الطاعون بسبب سرعة إنشاره بين الحجاج.

Advertisements

الغلاء عام 390 هـ و 421 هـ و 430 هـ

توقف الحج أيضا عام 390 هـ بسبب الغلاء و ارتفاع الأسعار و عدم قدرة الكثير من الناس تغطية تكاليف الحج و في عام 419 هـ أيضا بسبب الغلاء لم يحج أحد من أهل المشرق و لم يحج أحد من أهل مصر أيضا، و بعدها بعامين أي عام 421 هـ تعطل الحج سوى لمجموعة صغيرة من العراقركبوا من جمال البادية من الأعراب و استطاعوا أن يتموا الحج و في عام 430 هـ لم يحج أحد من العراق و لا من خراسان ولا من الشام ولا من مصر.

أمراض و أوبئة عام 1229 هـ و 1246 هـ و 1253 هـ و1256 هـ و 1261 و 1265 هـ و1280 هـ و 1298 هـ

أما في عام 1229 هجرية، بسبب الطاعون الذي كان قتل 8 آلاف شخص في بلاد الحجاز توقف الحج، كما تفشى وباء يعتقد أنه الطاعون عام 1246 هجرية و يعتقد أنه قادم من الهند ومات بسببه ثلاثة أرباع الحجاج فألغي الحج، وخلال الفترة من 1253 هجرية شهدت مواسم الحج تفشياً للأوبئة حتى 1256 هجرية و توقف الحج، وفي عام 1261 هجرية تفشى وباء الكوليرا بين الحجاج وظل حاضراً في مواسم الحج حتى 1265 هجرية، ثم عاد في 1280 هجرية و1298 هجرية.

عام السيل 1941 م

توقف الحج أيضا عام 1941 عندما غمرت السيول الحرم المكي نتيجة سقوط الأمطار الغزيرة و كما هو موضح في الصورة كاد أن يصل منسوب المياه إلى مستوى باب الكعبة الذي يعلو عن الأرض 222 سم، لذلك منعت الناس من الطواف و لكن البعض كما هو موضح في الصورة سبحوا في الماء بنية الطواف حول الكعبة و سميت عام 1941 م بعام السيل

الخلاصة

هذه ليست المرة الأولى و أتوقع أنها لن تكون المرة الأخيرة التي يتوقف فيها موسم الحج، كما قرأتم فتوقف الحج ليس نهاية العالم فعلم الساعة عند الله وحده و أن هناك أحداث أسوأ من ما نحن فيه الآن حدثت في البيت العتيق كل ما علينا فعله هو أن نبتعد عن الآراء التي ليس لها أساس من الصحة و الدعاء أن تعود الحجاج و المعتمرين إلى البيت و أن يرفع الله هذه الغمة أن جميع أبناء البشر و أن يشفي جميع المرضى.

يتم تصوير الفيديو

إشتركوا بقناة مكتبة أحمد على اليوتيوب
إدعموا مكتبة أحمد ماديا عن طريق منصة باتريون
أو عن طريق

Support Ahmed’s Library – إدعموا مكتبة أحمد

A one time payment to support the development of Ahmed's Library. إدعموا مكتبة أحمد ماديا

$5.00

One thought on “إذا توقف الحج 2020…هل ستكون المرة الأولى في التاريخ؟

Add yours

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Website Built with WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: